مساحة إعلانية

.
جديد المواضيع

مساحة إعلانية

الرئيسية / / ICO أو Initial Coin Offering الجزء الثاني

ICO أو Initial Coin Offering الجزء الثاني

ICO أو Initial Coin Offering الجزء الثاني
ICO أو Initial Coin Offering الجزء الثاني

هل كل يوم تسمع أخباراً جديدة عن العرض الأولي للعملة ICO مشاريع ICO تمويل الشركات عبر بيع الرموز المميزة الرموز المميزة Tokens


ICO أو العرض الأولي للعملة Initial Coin Offering
هي حملة تقوم بها الشركات مشروع شركة ناشئة وغالباً ما تكون في المجال الرقمي اونلاين من أجل تمويل فكرة مشروعها عبر استثمارات المؤيدين والدارسين للفكرة والجمهور المهتم بالعملات الرقمية البديلة للعملات الرئيسية هذه الاستثمارات يتم جمعها بالعملة الرقمية الرئيسية أو الأكثر تداولاً والأكثر شعبية وغالباً ما تكون Bitcoin أو ETH أو حتى بالدولار واليورو والعملات المحلية العملة المعروفة والتي يستثمرون بها بكثرة في مشاريع ICO هي عملة ETH بحكم أن أغلبية ICO تبنى على بلوكشين الإثيريوم Etherum وعقودها الذكية التي تنظم وتراقب قيمة تلك الاستثمارت التي تم جمعها في فترة ICO مقابل القيمة التي يستثمرها المستثمر يحصل على رموز مميزة مسمات للمشروع Tokens هذه الرموز في حملة ICO يحدد فريق المشروع ثمنها والثمن يكون للفترة المحددة لحملة ICO يحددها فريق المشروع أو الشركة الناشئة فبعد نهاية حملة ICO رموز Token المشروع يتم إدراجه في منصات تداول العملة الرقمية حينها ثمن الرمز سيتم تحريره من الثمن المقيد من قبل مؤسسي المشروع وثمنه سيكون مرهون بحجم تداولاته في المنصات والمعاملات الداخلية في النظام البيئي للمشروع أيضاً عدد تلك الرموز يكون محدود أي محدد في البلوكشين التي تدير تلك الرموز ولا يمكن إضافة أو نقص على عدد الرموز مدى الحياة أيضاً توجد مشاريع ICO لا تحد رموزها المعرضة للبيع

عند إطلاق مشروع ICO بعدد رموز محددة على البلوكشين ما الذي يحصل للرموز الغير مباعة بعد ICO
الرموز الغير مباعة للمستثمرين يتم التعامل معها على حسب الحد الذي وصل إليه المشروع من الاستثمارات فمثلاً نوع من المشاريع في وثيقته البيضاء يؤكد على أنه إن لم يتم الوصول إلى الحد الأدنى من الإستثمارات سيرجع القيمة المستثمرة إلى المستثمرين المشاريع التي تصل الى الحد المطلوب من الإستثمارات الرموز الغير مباعة يتم حرقها عبر عقد ذكي على البلوكشين إلى الثقب الأسود مثلاً أي لا يتم معرفة مصيرها بعد حرقها ويتم إزالتها من البلوكشين اتوماتيكياً عبر ذلك العقد الذكي وحينها الرموز المباعة والمخصصة للمشروع والتي في الإحتياطي هي الرموز التي سيتم تداولها مدى الحياة
نوع ثاني من المشاريع لا يحرق الرموز إنما يستغلها في الإحتياطي ويحفز بها الأشخاص الذين يروجون للمشروع وعملته المميزة الأمر الذي يساهم في تداول الرموز وزيادة قيمتها في بورصات العملات الرقمية
نوع ثالث من المشاريعن يستغل الرموز الغير مباعة ويقوم بتمديد فترة حملة بيع الرموز أو حملة ICO حتى بيع كل الرموز

الرموز المميزة Tokens عملة المشروع الرقمية
تلميح فقط عن الرموز المميزة أو Tokens يمكن مقارنتها بسهم غير أن هذا الرمز السهم لا يكون لك منه نصيب من أرباح الشركة الناشئة أو مشروع ICO إلا إذا تم ذكر هذا في الوثيقة البيضاء للمشروع ولكن الرموز هي عبارة عن عملة تشتريها أنت المستثمر من مصدرها بثمن محدد وبعد نهاية ICO تجد تلك العملة Tokens في بورصات التداول للعملات الرقمية يمكن بيعها شراؤها تداولها وثمنها يمكن أن يزيد أو ينقص عن الثمن الذي اشترى به المستثمر الرموز والثمن ينقص ويزيد على حسب المهتمين والمستثمرين برموز الشركة وأيضاً حجم التداولات بالرموز في منصات التداول ثمن الرموز يصبح لامركزياً بعد نهاية ICO الشركة لن تعد متحكمة في ثمنه أبداً

ICO للشركات الناشئة
حالياً المقاولة أو فكرة مشروع أو شركة ناشئة تحتاج إلى تمويل أولي وهذا التمويل مصدره الأول هو البنوك حالياً فغالبية البنوك ترفض تمويل ما بين 50% إلى 70% في الدول العربية لأسباب كثيرة رغم الأفكار التي يمكن أن تكون على أرض الواقع كيانات عملاقة أيضاً حملة التمويل الجماعي للمشاريع أغلب المشاريع لا يثم الوثوق بها وبمصداقيتها لأسباب كثيرة أيضاً لهذا بعد ظهور العملة الرقمية Bitcoin الأولى عالمياً من حيث حجم التداولات والسعر الذي وصل إلى قرابة 20000 العملة الرقمية أزالت حدود المعاملات أزالت القيود البنكية وأزالت الوسطاء في التعامل المالي عبر نظام الند للند بتكنولوجيا البلوكشين تكنلوحيا البلوكشين جعلت تحويل القيمة يكون آمناً خالي من التزويرات وفي وقت قياسي ضف أنه لا المستثمر ولا الشخص العادي يحتاج إلى حساب مصرفي أو وثائق من أجل عمل التحويلات بالعملات الرقمية لأنه ستحتاج فقط حاسوب أو هاتف ومن محفظتك الإلكترونية للعملة يمكنك إرسال عدد لا محدود من الدولارات في معاملة واحدة وبدون أي رقابة من أي جهة مركزية أو سلطة حكومية كل هذه العوامل ساهمت في ظهور ما يسمى عملات بديلة عبر العرض الأولي للعملة الرقمية ICO فبعد ظهور شبكة Etheruem بعملتها ETH في 2015 التي سهلت فهم البلوكشين والتي تقدم برمجيات بلوكشين جاهزة مفتوحة المصدر المطورة عن بلوكشين البيتكوين والتي تولد لنا العقود الذكية هذه الأخيرة هي العامل الأول والمساعد على ظهور العرض الأولي للعملة الرقمية ICO التي من خلالها حتى الآن تم تمويل ما يقارب 900 شركة ناشئة والتي حققت نجاحات مختلفة والتي رمزها يساوي مئات الدولارات بإرتفاع قد يصل يوماً ما إلى آلاف الدولارات

الشركات الممولة عبر ICO تستفيد من ناحيتين
عبر جمع تمويلات لتأسيس المشروع ويمكن أن تحقق الشركة كرأس مال مليارات الدولارات في يوم أو أسبوع أو شهر على حسب طبيعة المشروع ورؤيته وتطلعاته لحل قضايا ومشاكل من نظامها البيئي إلى الناس وأيضاً الأشخاص وراء المشروع والحملات الإعلانية للترويج لفكرة المشروع واستقطاب أكبر عدد من المستثمرين

عملتها الرقمية الرمز Token المتداول في البورصة والتي يكون للشركة احتياطي الرمز وهذا يكون مذكور في الوثيقة البيضاء في نظام توزيع الرموز المحدد في البلوكشين تلك الرموز حينما يرتفع ثمنها يعني رأسمال الشركة سيزيد في التوسع ضف على أن عملتها ستنتشر وتزيد في التوسع ويكثر الطلب على العملة والشركة سترتفع قيمتها وقيمة منتجاتها في الأسواق العالمية وستنتقل من شركة ناشئة إلى شركة عملاقة تضاهي الشركات الأخرى
شارك المقال
جميع الحقوق محفوظة لــ الشبح للمعلوميات 2017 © تصميم كن مدون